شعبان عبدالرحيم يضرب مجددا بـ”سيارته الغريبة”
تاريخ النشر: 19/10/2017
شعبان عبدالرحيم يضرب مجددا بـ”سيارته الغريبة”
شعبان عبدالرحيم يضرب مجددا بـ”سيارته الغريبة”

كعادته يجذب الفنان الشعبي شعبان عبدالرحيم الأنظار نحوه. فهو بعد أن اشتهر بلباسه “الغريب”، حيث يرتدي ملابس ملونة، وفيها الكثير من رسومات الشجر والاخضرار، ها هو يضرب مجددا بسيارته التي زينها بألوان النجوم والقلوب الحمراء وبعلم مصر.

وحوّل موضة الشجر والورود المطبعة إلى سيارته الخاصة، فقام بتزيينها بملصقات طريفة. وبعد استضافته مع الإعلامية بوسي شلبي، في حلقة ستعرض قريبا، كشف شعبان عبر فيديو قصير نشرته بوسي عبر حسابها على “تويتر”،  عن أن “هذه سيارة مشجرة. فأنا أحب التشجير والشجر وألبس ملابس مشجرة، لذلك عملت السيارة بهذا الشكل”.

ولد شعبان عبدالرحيم، في حي الشرابية في القاهرة باسم “قاسم” ولكن اختار اسم “شعبان” بالوسط الفني وحتى حياته الشخصية نسبة إلى ولادته في شهر شعبان. ومن أشهر أغانيه “أنا بكره إسرائيل” التي استوحاها من أحداث الانتفاضة الفلسطينية التي أثارت ردود فعل كبيرة محليا وعربيا، وقد اتهمت شبكة “سي ان ان” الإخبارية الأمريكية عبد الرحيم بالتحريض على مناهضة التطبيع مع إسرائيل، في حين اعتبره كثيرون على الجانب الآخر، تعبيرا عن نبض الشارع المصري والعربي ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن كينيث باندلر المتحدث باسم اللجنة اليهودية الأمريكية قوله إنه “راع للكراهية”.

كان شعبان عبد الرحيم يعمل في كي الملابس ويغني لأهله وأصدقائه في الأفراح والأعياد والمناسبات قبل أن يسمعه صاحب أحد محال بيع الكاسيت، وينتج له شريطا مقابل مئة جنيه، فكاد شعبان يطير فرحا من دون أن يدرك أنهم يستغلونه ويبيعون أشرطته بعشرات الآلاف، إلى أن اشتهر شريطه “أحمد حلمي اتجوز عايدة. كتب الكتاب الشيخ رمضان”. وهي أسماء لمواقف للحافلات في القاهرة. وقد ذاع شريط شعبان عبد الرحيم “ها بطل السجاير”، ولكن الاهتمام الإعلامي الحقيقي به بدأ مع أغنية “أنا بكره إسرائيل”، فكثيرون تغنوا بالقدس، ولكن لم يجرؤ مطرب على التعرض لـ “إسرائيل” بهذه المباشرة.

1

تم طباعة هذا المقال من موقع عروب (aroob.net)

© جميع الحقوق محفوظة

(طباعة)